مركز تحميل ليدز كافية 
 عدد الضغطات  : 2025


اهداءات ليديز كافية

شبكة ومنتديات ليديز كافيه الاجتماعية ترحب بكم

العودة   ليديز كافيه -منتديات النُخبة العربية > لــــــــــيـــ(الاقسام )ــــديـــــــــز كـــــ(العامة)ـــافـيــــه > قسم الشخصيات والاحداث والمعاهدات التاريخية الهامة
اسم العضو
كلمة المرور

قسم الشخصيات والاحداث والمعاهدات التاريخية الهامة يختص بالاحداث التاريخية الهامة وأهم الشخصيات العامة والمعاهدات على مر التاريخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2011, 01:18 PM   #1


الصورة الرمزية " سمووووووءة حبيبة دوووووودى "
" سمووووووءة حبيبة دوووووودى " غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 03-19-2012 (03:29 PM)
 المشاركات : 12,208 [ + ]
 التقييم :  3134
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
المشرفة المتميزة 
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

Lightbulb أشهر الرحالة و المكتشفين الجغرافيين






أشهر الرحالة و المكتشفين الجغرافيين:




فهرس بأسماء الرحالة الواردين في البحث:




1. هنري بن حنا الملقب بالملاح




2. بارتليميو دياز




3. فاسكو ديغاما




4. فرديناند ماجلان




5. جون كابوت




6. جيمس كوك




7. لاسال




8. ابن بطوطة




9. ابن جبير


+++++++++++++++++++++++++++++++++++
1.هنري بن حنا الملقب بالملاح:

هنري الملاح(1394 - 1460م). أمير برتغالي شجَّع اكتشافات شاطئ إفريقيا الغربية خلال القرن الخامس عشر الميلادي. وقد ساعدت هذه الاكتشافات على تقدم دراسةالجغرافيا، وجعلت البرتغال رائدة في الإبحار عبر الدول الأوروبية في هذا الوقت. وقدأرسل هنري أكثر من 50 حملة دون أن يصحب بنفسه أيًا منها.
كان هنري، ابن الملك جون الأول والملكة فيليبا، شابًا جادًا مولعًا بالدراسة مع اهتمام خاص بالرياضيات والفلك. وأراد هنري، وشقيقاه الأكبر منه دوارتي وبدرو، أن يثبتوا أنهم يستحقون الإشادة. وبموافقة من والدهم، نظموا جيشًا واستولوا على مدينة تجارية مهمة في المغرب، ورُسِّمَ الأخوة نبلاء، كما نُصِّب هنري حاكمًا لهذه المدينة. وأثارت الطرق التجارية بين هذه المدينة وداخل إفريقيا اهتمام هنري في جغرافية إفريقيا. وقد أراد هنري أن يوسع تجارة البرتغال ونفوذها عبر الشاطئ الإفريقي. وأمل أيضًا أن يجد مصدر الذهب الذي كان يحمله التجار المسلمون شمالاً من إفريقيا الوسطى لمئات من السنين. وقد ساعدت مهارات هنري في الرياضيات والفلك على تنظيم حملات عبر الشاطئ الشمالي الغربي الإفريقي. ووصل برتغاليان أرسلهما هنري، في عام 1419م إلى جزيرة بورتو سانتو، إحدى جُزر ماديرا. وأبحر هذان المكتشفان وهما جواو جونسالفيز وتريستاو فاز، إلى جزيرة ماديرا نفسها في بداية العشرينيات من القرن الخامس عشر الميلادي. واستعمرت البرتغال كلتا الجزيرتين.
وكان أحد أهداف هنري إرسال مكتشفين لأبعد من رأس بوجادور، فيما يعرف الآنب الصحراء الغربية. وقد كان رأس بوجادور أقصى نقطة جنوبية معروفة للأوروبيين في ذلك الوقت. وبعد العديد من المحاولات الفاشلة، عبرت أخيرًا حملة يقودها جيل إيانس الرأس في عام 1434 م. ووصل إيانس إلى ريَو دي أورو التي تقع في الصحراء الغربية أيضًا في عام 1436م.
وعاد أحد مكتشفي هنري، وهو أنتاو جونسالفيز، إلى البرتغال مع بعض الأفارقة الذين أسرهم في إحدى الحملات عام 1441 م. وقد كان هؤلاء الأفارقة أوائل المسترقين الذين سيقوا من غرب إفريقيا إلى أوروبا. وكان أحد الأسرى شيخ قبيلة يدعى عداحو الذي أخبرهنري بأرض أبعد في الجنوب وفي العمق. وأبحر، عام 1441م، نونو تريستاو إلى أقصى الجنوب حتى الكاب الأبيض، على حدود الصحراء الغربية وموريتانيا. ووصل دينيز ديازإلى كيب فيرد، (السنغال الآن) في عام 1445م. ومع وفاة هنري في عام 1460م، وصلت سفن البرتغال إلى شاطئ سيراليون.
وقد خطط وجهز هنري المال اللازم للكشوف. وساعده معدو الخرائط، والفلكيون،والرياضيون الذين ينتمون إلى العديد من الجنسيات، وكان قد جمعهم جميعًا في ساجريس،بالقرب من كاب سانت فينسنت، بالبرتغال. وقادت المعرفة الملاحية التي اكتسبت تحت توجيه هنري ـ إلى العديد من الرحلات التاريخية خلال 50 سنة بعد وفاته. وقد شملت رحلات مكتشفي البرتغال فاسكو دي جاما وبارتولوميو دياز حول الرأس الجنوبي من إفريقيا (رأس الرجاء الصالح).
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
2.بارتليميو دياز :
دياز، بارتلوميو (1450؟ - 1500م). قبطان ومكتشف برتغالي. ساعد اكتشافه لطريق الإبحار حول إفريقيا في تيسير السفر بين أوروبا الغربية وآسيا. لم يعرف عنبداية حياته إلا القليل.
في عامي 1481م و 1482م، قاد دياز إحدى السفن في رحلة إلى ساحل الذهب في إفريقيا (غانا حاليًا). وفي عام 1487م، أمره الملك جون ملك البرتغال بمحاولة الإبحار إلى الطرف الجنوبي من إفريقيا لمعرفة إمكانية وصول المراكب إلى آسيا بالإبحار حول إفريقيا. وقد أمر سابقًا بعثة بالسفر إلى آسيا برًا وبحرًا ولكن كلتا المحاولتين فشلتا. في عام 1494م، أشرف دياز على بناء السفينتين اللتين أصبحتا أول بعثة ناجحة حول إفريقيا إلى الهند. قاد فاسكو داجاما، وهو مكتشف برتغالي آخر، الرحلة في عام 1497م. وفي عام 1500م، أشرف دياز على أربع سفن في بعثة كان يقودها بيدرو ألفاريزكابرال، وهو أيضًا مغامر برتغالي. وكانت بعثة كابرال مؤلفة من ثلاث عشرة سفينة. حاول أن يتبع طريق داجاما إلى الهند. لكن الأسطول اندفع بعيدًا عن الطريق ووصل إلى ما يُعرف الآن بالبرازيل. توفى دياز أثناء رحلة العودة من البرازيل عندما أغرقت عاصفة سفينته.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
3.فاسكو ديغاما:

داجاما، فاسكو (1469 - 1524م). قائد بحري ومكتشف برتغالي. قاد أول أسطول من أوروبا للوصول إلى الهند. أبحر داجاما حول رأس الرجاء الصالح أواخر التسعينيات منالقرن الخامس عشر الميلادي. وقد فتحت رحلته هذه الطريق التجارية بين أوروبا وآسيا.
حياته.وُلد فاسكو داجاما بسينس بالبرتغال، ومن المحتمل أن يكون قد تابع دراسته بمدينة إيفورا. تعلم علم الفلك والملاحة خلال فترة شبابه. أصبح ضابطًا بحريًا سنة 1492م وقاد عدة سفن على طول الساحل البرتغالي.
كان بارتلوميو دياز، وهو قائد بحري برتغالي آخر، قد اكتشف طريقًا حول الرأس الجنوبي لإفريقيا سنة 1488م وأبحر حول رأس الرجاء الصالح في سنة 1497م. طلب مانويل الأول، ملك البرتغال من داجاما أن يقيم علاقات تجارية بين البرتغال والهند. وكان أبو داجاما قد اختير من أجل القيام بهذه العملية، إلا أنه مات قبل القيام بهذه المهمة.
الرحلة إلى الهند.قاد داجاما أربع سفن من بينها بريووسانت جبريلوسانت رفائيل. وقد قدر عدد الملاحين الذين شاركوا في هذه الرحلة بحوالي 170 رجلاً. ومن المعدات الملاحية التي استعملها داجاماهناك البوصلات وأداة فلكية تُسمى الأسطرلاب بالإضافة إلى خرائط فلكية.
بدأ داجاما رحلته البحرية من لشبونة بالبرتغال في 8 يوليو 1497م، وأتم دورته حول رأس الرجاء الصالح في 22 نوفمبر واتجه نحو الشمال، وتوقف عند مراكز تجارية تُعرف حاليًا بموزمبيق، وممبسا، وماليندي، وكينيا. عامل سكان ماليندي البرتغاليين بود،فأوجدوا مرشدًا دل سفنهم على الطريق إلى الهند.
وصل داجاما كاليكوت بالهند في 20 مايو 1498م، ولكن القائد الهندي أحس بالإهانة،لأنه عد الهدايا التي قدمها له داجاما زهيدة القيمة، بالإضافة إلى ذلك، ارتاب المسلمون الذين كانوا يتحكمون في التجارة بكاليكوت من تدخل الأوربيين في شؤونهم،وهددوا مرارًا البرتغاليين، وقاطعوهم تجاريًا، وعاد داجاما إلى بلاده حاملاً معه عدة أنواع من البضائع الهندية فقط. مات مجموعة من الملاحين بسبب المرض الذي تفشى بينهم خلال الرحلة، ولم ينج منهم سوى 55 فردًا. وصل داجاما إلى لشبونة في سبتمبر 1499م، وقدم له الملك مانويل مكافأة، ومنحه لقب أمير البحر الهندي.
أواخر حياته.أرسل الملك مجموعة سفن أخرى إلى الهند سنة 1500م، حتى يتمكن من التغلب على التجار الهنود المسلمين وهم أصحاب البلاد الأصليون هناك. وقد نجح البرتغاليون هذه المرة. بعد ذلك قام داجاما برحلة ثانية إلى الهند سنة 1502م، من أجل إقامة علاقات تجارية وتوسيع رقعتها بالمنطقة. بدأ رحلته من لشبونة على متن 15 سفينة، قتل داجاما عددًا كبيرًا من الهنود المسلمين الأبرياء وغيرهم. بعد ذلك أصبحت البرتغال على رأس الدول التجارية والبحرية في المحيط الهندي.
بعد رجوعه إلى البرتغال سنة 1503م، اعتزل داجاما البحر. وفي سنة 1519م، تم تعيينه كونت فيدجيرا مما يؤهله لجمع الضرائب والأجور في قريتين من القرى البرتغالية، وفي سنة 1524م، عينه الملك جون الثالث نائبًا له في الهند، أبحر داجاما صوب الهند، ومات في السنة نفسها.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
4.فرديناند ماجلان:

ماجلان، فرديناند (1480؟ ـ 1521م). قبطان برتغالي، قاد أول حملة قامت بالإبحار حول العالم. كانت رحلته أول برهان عملي على كروية الأرض. والواقع أن ماجلان لم يَعشْ حتى يكمل رحلته، ولكن تخطيطه المبدع وقيادته الشجاعة جعلا إكمال تلك الرحلة أمرًا ممكنًا. ويعد كثير من العلماء تلك الرحلة من أفضل الأعمال الملاحية في التاريخ.
ولد ماجلان في شمالي البرتغال عام 1480م تقريبًا. عمل في البلاط الملكي وصيفًا للملكة ليونور وعمره حينئذ اثنا عشر عامًا. وفي البلاط الملكي سمع ماجلان عن رحلات أولئك المكتشفين مثل كريستوفر كولمبوس الإيطالي، وفاسكو داجاما البرتغالي.
كانت أولى رحلاته في البحر عام 1505م عندما أبحر إلى الهند مع أسطول فرانسيس كودي ألميدا نائب ملك البرتغال على تلك البلاد.
في عام 1509م أبحر ماجلان مع أسطول برتغالي إلى ملقا. وفي عام 1511م شارك في حملة قامت باحتلال ملقا، ومن ثم عاد إلى البرتغال عام 1513م، ومن هناك اشترك فيحملة عسكرية ضد المغرب.
وبعد أن عاد إلى البرتغال من المغرب، التمس المساعدة من الملك مانويل الأول للقيام برحلة إلى جزر التوابل، ولكن مانويل كان يكرهه فرفض مساندته للقيام بتلك الرحلة.
وبعد ذلك درس ماجلان علم الفلك والملاحة لمدة عامين تقريبًا في مدينة بورتوالواقعة في شمالي البرتغال. وقد استخلص ماجلان من دراساته تلك بأن جزر التوابل تقع في أراض مُنحت لأسبانيا عام 1494م. ولهذا السبب قرر ماجلان أن يلتمس المساعدة من ملك أسبانيا لدعم خططه.
وفي عام 1517م سافر ماجلان إلى أسبانيا، وهناك قدّم اقتراحه بزيارة جزر التوابل جزءًا من عملية إبحار حول الأرض من ناحية الغرب. هذا وقد وعد الملك أن يعطي ماجلان خُمس الأرباح التي سيجنيها من تلك الرحلة، بالإضافة إلى مرتب يصرف له.

وفي العشرين من شهر سبتمبر عام 1519م بدأ ماجلان رحلته مبحرًا من سانلوكار ديبراميدا في جنوبي أسبانيا. قاد ماجلان طاقمًا من الملاحين مكونًا من 241 رجلاًوأسطولاً من خمس سفن. وفي أواخر شهر مارس عام 1520م ألقى أسطول ماجلان مراسيه في ميناء بويرتو سان جوليان الواقع فيما يسمى الآن جنوبي الأرجنتين.
وقد استأنف ماجلان وملاحوه رحلتهم في 18 أكتوبر 1520م. وبعد ثلاثة أيام اكتشفواالممر المؤدي إلى المحيط الهادئ الذي عرف منذ ذلك الحين بمضيق ماجلان.
وفي 28 نوفمبر من العام نفسه أبحر من ذلك المضيق إلى المحيط الذي سماه الهادئ. والواقع أن ماجلان وملاحيه كانوا أول الأوروبيين الذين أبحروا في ذلك المحيط، وقدعانى ماجلان وملاحوه خلال إبحارهم في المحيط الهادئ داء الأسقربوط ونقص الأغذية،ومن ثم قضى تسعة عشر ملاحًا نحبهم قبل وصول الأسطول إلى غوام في السادس من مارس 1521م، إلا أن البحارة حصلوا على طعام ومياه كافيين من بعض الجزر ليتابعوا رحلتهم إلى الفلبين.
وفي 27 أبريل 1521م قتل ماجلان وهو يحارب إلى جانب بعض الفئات الفلبينية المتنازعة في جزيرة ماكتان، وجاء في بعض الروايات أن الذي قتله هو سلطان فلبيني مسلم يدعى لابولابو.
بدأت رحلة ماجلان بخمس سفن وانتهت بسفينة واحدة ـ بقيادة جوان سباستيان دل كانوـ عادت إلى أسبانيا، حيث إن إحدى هذه السفن حطمتها العواصف وأخرى عادت إلى أسبانيافي الأيام الأولى للرحلة وثالثة تم هجرها والرابعة عادت إلى جزر التوابل.
رغم أن ماجلان فشل في اكتشاف طريق قصير يؤدي إلى جرز التوابل، فإن رحلته أسهمت بشكل كبير في الحصول على معلومات عن الأرض. هذا بالإضافة إلى أن اكتشاف مضيق ماجلان أدى إلى القيام برحلات أوروبية فيما بعد لاكتشاف المحيط الهادئ المترامي الأطراف.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
5.جون كابوت:

كَابُوت اسم العائلة لاثنين من الرحالة، أب وابنه، قاما باكتشافات مهمة في الجزء الغربي من الكرة الأرضية.
جون كابوت (1450 - 1498م). قام بأول رحلة من إنجلترا إلى أمريكا الشمالية، مكنّت إنجلترا عام 1497م من وضع يدها على أراضي أمريكاالشمالية.
ولد كابوت في جنوة بإيطاليا، وكان اسمه بالإيطالية جيوفاني كابوتو. وأثناء صباه رحل إلى البندقية بإيطاليا مع والديه. وقد نشأ هناك وأصبح تاجرًا ومصمم خرائط. وأبحر في البحر الأبيض المتوسط ما بين البندقية ومصر يقايض بالبضائع الإيطالية البهارات من الشرق الأقصى. تزوج كابوت وأنجب ثلاثة أبناء. وانتقل إلى بريستول بإنجلترا في الثمانينيات من القرن الخامس عشر الميلادي، وكان يعيش هناك عندما قام كريستوفر كولمبوس برحلته التاريخية إلى أمريكا موفدًا من أسبانيا عام 1492م.
افترض الناس أن كولمبوس وصل إلى جزر الهند (التي تُعرف الآن باسم جزر الهندالشرقية) في آسيا. ورأى كابوت أن هناك طريقًا أقصر من تلك التي سلكها كولمبوس. وقدحلم بقطع المحيط الأطلسي متجهًا إلى نقطة أبعد شمالاً، ليجلب البهارات والمجوهرات من آسيا.
طلب كابوت من ملك البرتغال جون الثاني وملك أسبانيا فرديناند أن يُمولا رحلته. وقد رفضا مساعدته. وفي عام 1496م، منحه ملك إنجلترا هنري السابع الإذن بالإبحارلخدمة إنجلترا. ووافق كابوت على منح الملك خُمْس ما يتحقق من أرباح من كل مايكتشفه. وساعد رجال الأعمال في بريستول كابوت على تغطية نفقات الرحلة.
وفي مايو عام 1497م، أقلع كابوت من بريستول غربًا في سفينة صغيرة تُدعى ماثيو مع طاقم يتكون من 18 بحارًا. وشاهد اليابسة في 24 يونيو. وربما كان كابوت قد وصل آنئذ إلى جزيرة نيوفاوندلاند في كندا، أو إلى جزيرة كيب بريتون التي تشكل الآن جزءًا مننوفاسكوتيا في كندا. وقد استولى على الأرض لصالح إنجلترا. وظن كابوت أنه وصل إلى آسيا. ومع أنه لم يجد الثروات التي كان يأمل فيها، إلا أنه وجد منطقة صيد السمك المهمة التي تسمى الآن جراند بانكس. وكانت الأسماك هناك وفيرة لدرجة أنه يمكن صيدها بإنزال سلة إلى البحر.
عاد جون كابوت إلى إنجلترا في أغسطس عام 1497م، وأعلن أنه وصل إلى آسيا. وأطلق عليه لقب الأميرال العظيم، وأعطاه الملك جائزة ومنحه معاشًا تقاعديًا سنويًا.
وفي عام 1498م، قام الملك وعدد من التجار بتغطية نفقات رحلة ثانية لكابوت، أبحرفيها من بريستول في خمس سفن، عاقدًا العزم على اكتشاف المنطقة التي تقع جنوبي البقعة التي نزل فيها سابقًا. وقد أجبرت العواصف واحدة من السفن على العودة إلى إنجلترا. ولا يدري أحد ما الذي حل بكابوت والسفن الأربع الأخرى. ويعتقد معظم المؤرخين أنه ضاع في البحر. بينما يرى بعضهم أنه اكتشف جزءًا من الساحل الشرقي لمايسمى الآن الولايات المتحدة، وعاد إلى إنجلترا.
سباستيان كابوت (1484 - 1557م). الابن الثاني لجون كابوت،أبحر إلى أمريكا الشمالية، واكتشف ساحلها الشرقي. وقام أيضًا برحلة كشفية إلىأمريكا الجنوبية.
ولد سباستيان كابوت في البندقية بإيطاليا، ونشأ في بريستول بإنجلترا. وأصبحرحالة ومصمم خرائط، وربما صحب والده في رحلته الأولى إلى أمريكا الشمالية عام 1497م. وفي نحو عام 1508م، أبحر سباستيان كابوت إلى أمريكا الشمالية على رأسسفينتين إنجليزيتين. وسلك مسارًا شماليًا غربيًا، أي طريقًا إلى آسيا عبر المحيط القطبي الشمالي. وقد وصل إلى مدخل خليج هدسون فيما يعرف الآن بكندا، وظن أنه وجد الممر الشمالي الغربي. ولكن بحارته رفضوا الاستمرار في الإبحار غربًا. وأبحر كابوت جنوبًا على امتداد شاطئ أمريكا وعاد إلى إنجلترا.
وفي عام 1526م، أبحر كابوت من أسبانيا بأربع سفن. وقام رجال الأعمال الأسبان بتغطية نفقات الرحلة آملين أن يعود مُحملاً بالثروات من جزر البهارات فيما يسمى الآن بإندونيسيا. ولكنه اكتشف الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية وأراضيها الدَّاخلية.
كان أمل كابوت أن يعثر على الذهب، ولكنه أخفق في العثور عليه، فعاد إلى أسبانياعام 1530م.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
6.جيمس كوك:
كوك، جيمس (1728 - 1779م). ملاّح بريطاني وواحد من أشهر المكتشفين في العالم. قاد ثلاث رحلات بحرية إلى المحيط الهادئ، وأبحر حول العالم مرتين. وأدت رحلاته إلى إقامة المستعمرات عبر منطقة المحيط الهادئ.
وفي خلال رحلته التاريخية في السفنية هـ.م.س. إنديفر، رفع كوك العلم البريطاني في نيوزيلندا عام 1769م. وفي سنة 1770م، أصبح أول أوروبي يزور الساحل الشرقي لأستراليا. وأعلن استيلاء بريطانيا على تلك الأراضي وسمّاها نيوساوث ويلز. وقد أصبحت أستراليا مستعمرة بريطانية في سنة 1788م نتيجة لهذه الرحلة.
وفي خلال رحلاته الثلاث إلى منطقة المحيط الهادئ، قام كوك بعمل خرائط أضافت الكثير في مجال جغرافية المنطقة. ولكونه بحارًا وخرائطيًا ذا خبرة واسعة، فهو يعدواحدًا من أشهر مكتشفي البحار في العالم، لذلك أطلق عليه لقب كولمبوس أستراليا. وكان اغتيال جيمس كوك في هاواي خسارة كبيرة لبريطانيا.
حياته المبكرة:

وُلد جيمس كوك في قرية مارتون الصغيرة في يوركشاير بإنجلترا وكان ثاني سبعة أطفال لفلاح أسكتلندي. وبعد تعليم ابتدائي قصير، أصبح مساعدًا لبقال ثم بائع خردوات في قرية ستيثيس الساحلية. وفي سنة 1746م، تدرّب تدريبًا مهنيًا في ويتبي.
وفي سنة 1755م وبينما كانت بريطانيا تُعد عُدّتها للحرب، تطوع جيمس كوك في البحرية كبحار عادي. وأظهـر كوك مهارة كبـيرة في مسـح نـهر سانت لورنس، ورسم خريطة له. وقد أدى ذلك العمل دورًا مهمًا في استيلاء الجنرال جيمس وولف على كويبك، كما لفت انتباه قيادة القوات البحرية له. وقامت جمعية لندن الملكية بنشر تقريره عن كسوف الشمس وخسوف القمر.

الرحلة البحرية الأولى:
عبور الزهرة. في سنة 1767م، كانت الجمعية الملكية تقوم بعمل ترتيبات واسعة لمراقبة كوكب الزهرة عبر واجهة الشمس في يونيو عام 1769م. وكان الملك جورج الثالث مهتمًا شخصيًا بالمشروع، فأمر الأدميرالية بتوفير سفينة لحمل البعثة العلمية إلى تاهيتي. ولهذا رُقّي كوك إلى رتبة ملازم وأعطي قيادة السفينة. وقد كانت هذه الرحلة الى البحار الجنوبية هي بداية مهنته مكتشفًا.
كانت سفينة إنديفر صغيرة بالنسبة لرحلة طويلة، في بحار لاتوجد لها خرائط. أبحرت إنديفر من بليموث أغسطس عام 1768م. وبعد مراقبة العبور واستكشاف الجزيرة، غادر كوكومرافقوه الجزيرة. وكان كوك قد تلقى تعليمات سرية من قيادة القوات البحرية تأمره بالبحث عن قارة جنوبية مجهولة. وصلت البعثة إلى نيوزيلندا في أكتوبر 1769م. وداركوك حول الجزيرة الشمالية ثم الجنوبية، ليثبت أن نيوزيلندا هي جزر ضخمة وليست جزءًامن قارة جنوبية. اتجه كوك إلى غربي نيوزيلندا، ولكن عاصفة هوجاء شمالية جرفت السفينة إنديفر في اتجاه الساحل الشرقي لأستراليا التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت. وفي صباح يوم 20 أبريل عام 1770م، رأى ضابط المراقبة زاكاري هيكس الأرض قُرب حدودمايعرف الآن بفكتوريا ونيوساوث ويلز.
كان بوتاني باي هو أول موقع نزل فيه كوك في 29 أبريل. وفي يوم 7 مايو، وبعد التزودبالطعام والمياه العذبة والوقود، واصلت إنديفر رحلتها في اتجاه الشمال لاستكشاف ورسم خرائط الأرض الجديدة. وكان كوك يرسو في الشاطئ بين حين وآخر، لفحص المكان والتزود بالماء. وبعد رسم الخرائط ووضع العلم البريطاني على الأرض الجديدة، أطلق عليها كوك اسم نيوساوث ويلز، ثم بدأ رحلته عائدًا إلى أرض الوطن. وبعد رحلة بحرية طويلة، وصل كوك إلى إنجلترا في يوليو عام 1771م.
كانت إنجازات كوك خلال رحلته التي دامت سبع سنوات، عديدة ومتنوعة. فقد قام كوك،إلى جانب نقل البعثة العلمية إلى تاهيتي، برسم خرائط دقيقة لسواحل نيوزيلنداوأستراليا الشرقية. كما أثبت أن أستراليا وغينيا الجديدة منفصلتان. كما أن إبحاره في المحيط الهادئ الجنوبي أثار الشكوك حول وجود قارة جنوبية كبيرة.
.




Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk


Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk Haiv hgvphgm , hgl;jatdk hg[yvhtddk



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
أشهر الرحالة و المكتشفين الجغرافيين


يتصفح الموضوع حالياً : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لموقع ليديز كافيه دوت كوم
This Forum used Arshfny Mod by islam servant